février 15, 2023
7 mins read

قانون “مكافحة الإرهاب” سلاح السلطات الجزائرية ضد المجتمع المدني

قانون مكافحة الإرهاب ينتهك الحقوق الأساسية في الجزائر

08 02 2023 شعاع لحقوق الإنسان

تواصل السلطات الجزائرية حملتها القمعية وانتهاكها لحقوق الإنسان، منذ بداية الحراك السلمي للشعب الجزائري في 22 فيفري 2019، حيث تمت محاكمة عدد متزايد من النشطاء والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان الذين ساندوا الحراك وشاركوا فيه، بتهم تتعلق بالإرهاب. 

تستخدم السلطات الجزائرية تشريعات مكافحة الإرهاب التي تنتهك الحقوق الأساسية وتفرض عقوبات غير مبررة قانونيا، بما في ذلك المادة 87 مكرر من قانون العقوبات، التي تكيف بعض القضايا والأنشطة على أنها “فعل إرهابي” والذي تتبناه الحكومة الجزائرية على نطاق واسع في ملاحقة الناشطين المعارضين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

تحكم السلطات الجزائرية سيطرتها على جميع الأجهزة الأمنية وتستخدمها لقمع الاحتجاجات السلمية والتحركات المدنية، وتذهب إلى حد استخدام المواد القانونية لمكافحة الإرهاب، في مواجهة الأصوات المعارضة وقمع المظاهرات السلمية وإقصاء نشاط المجتمع المدني، التضييق على العمل الجماعي، وإسكات كل رأي يخالف وجهة نظر السلطة.

تبنت الحكومة الجزائرية استراتيجية قمعية، تتمثل في تجريم أي معارضة سلمية من خلال اللجوء لإجراءات مكافحة الإرهاب، حيث أصدرت السلطات الجزائرية الأمر رقم 21-08 المعدل والمتمم للأمر رقم 66-156 المؤرخ 8 جويلية 1966 بشأن قانون العقوبات، والمرسوم التنفيذي رقم 21-384 المؤرخ 7 أكتوبر 2021 (المادة 87 مكرر) من قانون العقوبات الذي ورد فيه تعريف الإرهاب في صياغة فضفاضة وغير دقيقة، ولا يتماشى مع تعريفات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وهو ما يمنح السلطات مزيدًا من الصلاحيات لفرض عقوبات قاسية على المعارضين لها.

 لا تقتصر إمكانية الإدراج في قوائم “الإرهاب” على الأشخاص الذين ثبتت إدانتهم قضائيًا وبصفة نهائية، وإنما تتوسع لتشمل الأشخاص الذين يخضعون لتحقيق أولي أو متابعات قضائية والمشمولين بقرينة البراءة.

ويستهدف هذا الإجراء القانوني لمكافحة الإرهاب النشطاء السلميين المعارضين للسلطة دون استثناء، من ذلك الصحفيين والناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان والمحامين، وهو ما يسمح بفرض مراقبة واسعة النطاق وبشكل غير محدود بناءً على قانون مكافحة الإرهاب (أو الأمر رقم 21-08)، من ذلك الاحتجاز التعسفي، الرقابة القضائية، المنع من مغادرة البلاد، وقد تصل حد التعذيب.

صعّدت السلطات الجزائرية من ممارساتها القمعية لإسكات كل صوت معارض باستخدام تهم متعلقة بالإرهاب للتضييق على النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان، لمجرد ممارستهم لحقوقهم الأساسية.

**اطلع على تقرير منظمة شعاع لحقوق الإنسان، حول قانون “مكافحة الإرهاب” في الجزائر”:

اقرأ التقرير، اضغط هنا

Laisser un commentaire

Your email address will not be published.

Article précédent

UN HIRAK DANS LE HIRAK : L’INSURRECTION SOLITAIRE DE DALILA TOUAT

Article suivant

Libye : l’ONU reconnaît des crimes contre l’humanité contre des migrants

Latest from Blog

Gaza : la complicité écœurante de la bourgeoisie française

Par Politicoboy | 8 Mai 2024 | frustrationmagazine.fr Pendant que France Télévision diffusait la nuit des Molières de la Comédie française, l’armée israélienne a déclenché son offensive tant redoutée contre Rafah. Les premiers rapports font état

Ce que la Palestine fait au monde

ALAIN GRESH · LE 2 MAI 2024 In orientxxi.info L’offensive israélienne contre Gaza depuis le 7 octobre montre plus que jamais l’impunité totale d’Israël et un soutien inconditionnel apporté à Tel-Aviv par la majorité

La gouvernance néolibérale en marche

Rafik Lebjaoui, Algeria-Watch, 21 Avril 2024 La gestion ultra autoritaire de la pandémie du Covid a indiqué clairement l’orientation choisie par l’oligarchie occidentale pour assurer le contrôle des populations et encadrer les
Aller àTop